منتديات عالم العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ رحمه الله

منتديات عالم العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ رحمه الله


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
عازف الأورغ مجدي الحسيني وحكايته مع عبدالحليم حافظ 553
شاطر | 
 

 عازف الأورغ مجدي الحسيني وحكايته مع عبدالحليم حافظ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيبة حليم

¤ عندليبي مميز ¤


انثى
الانتساب: 25/04/2012
المشاركات: 582
الاقامة:
العمر: 33
التقييم: 78
عدد النقاط: 2641

مُساهمةموضوع: عازف الأورغ مجدي الحسيني وحكايته مع عبدالحليم حافظ    الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 22:14


الفنان الجميل الموهوب مجدي الحسيني وحكايته مع عبدالحليم حافظ

اول مرة راى فيه حليم وجها لوجه فى اوائل الستينات عندما كان يشارك فى احد برامج ماما سميحة واسمه جنة الاطفال وكان معه هانى شاكر وصفاء ابو السعود وبوسى ونورا وفوجى بمجى حليم واول مرة راه وهو يغنى كان فى حفلة بالهيلتون وكان مجدى الحسينى من بين المدعوين ويومها غنى اغنيته الشهيرةاحبك ويقول مجدى اننى كنت وقتها بفرقة جاز يراسها اسماعيل الحكيم ابن الاديب توفيق الحكيم وبعدها بسنتين وكان فى 1968 كان حليم يقدم فيلمه ابى فوق الشجرة وكان يبحث عن عازفين على الات واجهزة حديثة لكى يشاركوا فى عزف اغنية مشيت على الاشواك واثناء رحلة بحث حليم عن عازفين على الاجهزة الحديثة مثل الاورج والجيتار شاهدنا اثناء تقديم فقراتنا وطلب منى ان اشارك فى عزف مشيت على الاشواك واود ان اشير ان ظهورى مع ام كلثوم سبق ظهورى مع حليم حيث عزفت خلفها على الاورج فى اغنية اقبل الليل وبعد تجربة مشيت على الاشواك ونجاحها انطلقت لاشارك فى تسجيل عدد كبير من اغانى حليم دون ان اظهر على خشبة المسرح ومن بين الاغانى التى شاركت فى تسجيلها ياخلى القلب والهوى هوايا وجانا الهوى وبعد سنتين طلب من حليم ان اشاركه فى الحفلات العامة على المسرح وكانت اول اغنية اظهر فيها خلفه على الاورج هى مداح القمر واستمريت معه بعد ذلك عدة سنوات الى ان خرجت من الفرقة الماسية وجاء هانى مهنى بدلامنى وفى اغنية قارئة الفنجان اخر ماغنى حليم عدت من جديد وكان حليم يفرح بتالقنا ونجاحنا لان فى ذلك نجاح له وكان يجى الى حيث اقف على المسرح ويستمع الى عزفى باستمتاع شديد كانه يسمعنى مع الجمهور فهو يحب ان يضع كل عازف فى الفرقة داخل برواز ليستمتع به الجمهور وليعطى النقاد الفرصة لكى يحكموا على عمل كل واحد منا وبمناسبة قارئة الفنجان فاتذكر ان حليم استعان ب2 اورج حيث كان هانى يعزف شرقى وانا غربى واراد حليم ان يستفيد من هذا فى الاغنية وكان قمة الذكاء منه فحليم رحمه الله نموذجا للفنان الحقيقى الذى يعطى لفنه بلا حدود ويحتضن فى حب واخلاص كل من يعمل معه وهو اول من ابتكر تقديم الموسيقيين على المسرح كل باسمه وصفته وكان يصفق لكل منا على حدة واعتقد انه اخر من فعلها ايضا حيث ماتت هذه الظاهرة الجميلة معه واذكر انه فى اغنية نبتدى منين الحكاية عندما وجد استحسان الناس لعزفى طلب منى الاعادة اكثر من مرة حتى صاح جمهور الصالة قائلا بص شوف مجدى بيعمل ايه وتوقعت منه ان يحذف ذلك من المونتاج الا اننى فوجئت به يترك كل ذلك الصياح والاعادات وقد كان حليم اكثر مطرب يدفع للموسيقيين والحقيقة ان حب حليم لى قد تجاوز ذلك على المستوى الانسانى كنت شبه مقيم فى بيت حليم واسافر معه داخل مصر وخارجها وكان حريصا ان يشترى لى جهازا كل عام وذات يوم كنت معه فى باريس واعجبنى جهاز غالى جدا ولم يكن لدى حليم هذا المبلغ كاملا فتركنى ثم فاجانى بانه باع ساعته ليشترى لى الجهاز ولم يكن حب حليم لى يكمن فى اخلاصى له ولالة الاورج فحسب وانما كان هناك سرا اكبر ادركت حينما كنت مقيما معه فى بيته واستيقظ ذات يوم ليسال عنى فوجدنى اجلس مع الطباخ والسفرجى نتبادل الحوار والنكات فابتسم وحضنى ثم قال لقد كنت احبك اما الان فانت احب انسان الى قلبى فانا اعشق بساطتك فقد كان حليم بسيطا الى اقصى حد فهناك واقعة له معى تشهد على ذلك عندما كنا بصدد السفر للاسكندرية هو وانا ومجدى العمروسى ومحمد حمزة وبليغ حمدى لحضور فرح احدى قريبات طبيبه المعالج ومعنا اكثر من سيارة جاهزة للسفر الا اننى رفضت ان اسافر بالسيارة وابديت رغبتى بالسفر بالقطار حيث اننى اسمتع بركوب القطار وما اراه من زرع ومناظر على طول الطريق وهو ما لايتاح لى فى خنقة السيارات وخصوصا اذا كنا مجموعة وبينما انا اصف متعتى بركوب القطار وجدت حليم ينزل من السيارة معلنا انه قادم معى لركوب القطار ولكن بليغ والعمروسى وحمزة صاحوا قطرايه يا حليم وتبهدل نفسك ولم يبال حليم بكلامهم حتى اضطروا الى المجى معنا وذهبنا جميعا لمحطة مصر ومنها الى القطار وكم كان الزحام والضجة التى احدثها حليم فى المحطة وعلى طول الطريق مما اضطر العمروسى الى التحدث مع وزاة الداخلية وطلب حراسة فى المحطات الرئيسية وقد كان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيبة حليم

¤ عندليبي مميز ¤


انثى
الانتساب: 25/04/2012
المشاركات: 582
الاقامة:
العمر: 33
التقييم: 78
عدد النقاط: 2641

مُساهمةموضوع: رد: عازف الأورغ مجدي الحسيني وحكايته مع عبدالحليم حافظ    الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 22:24

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيبة حليم

¤ عندليبي مميز ¤


انثى
الانتساب: 25/04/2012
المشاركات: 582
الاقامة:
العمر: 33
التقييم: 78
عدد النقاط: 2641

مُساهمةموضوع: مجدي الحسيني ومواقف لا تنسى مع العندليب   الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 23:05

مجدي الحسيني ومواقف لا تنسى مع العندليب

حليم "ابن البلد الجدع" الذي كان لا يرد من يقصده هذا الوصف الذي عرف به بين أصدقائه ومن تعامل معه عن قرب

وكما يحكي الفنان "مجدي الحسيني" عن ذكرياته معه، خاصة عندما باع عبد الحليم ساعته الثمينة ليشتري أحدث

نوع من أنواع الأورج كان ظهر في باريس في ذلك الوقت، حيث كانا في نزهة ومعهما الشاعر "محمد حمزة" عام

1975 وأثناء ذهابهم للمطار للعودة إلى مصر مرة أخرى ذكر له الحسيني أنه رأى أحدث نوع من أنواع الأورج والذي

يفوق سعره السيارة المرسيدس في ذلك الوقت وكان يريد شراءه لمساعدتهما في توزيع الأغاني الجديدة وأصر

حليم على شرائه ولكن نظرا لنفاد النقود باع ساعته حتى يشتري الأورج وكانت أول أغنية تم توزيعها وعزفها عليه

هي (نبتدي منين الحكاية).

يواصل "الحسيني" ذكرياته مع حليم قائلا: لا أستطيع نسيان مواقفه الإنسانية مع الجميع ونفسه الخالية من أي

غيرة سائدة بين الفنانين فأذكر عندما قمت بعزف أغنية "نبتدي منين الحكاية" على المسرح وكنت أقوم بالعزف على

التين في نفس الوقت صفق الجمهور وهتف لي بهستيرية أشعرتني بحرج شديد لأن عبد الحليم حافظ يقف على

المسرح وأنا وراءه لكني فوجئت به يمزح معي ليمتص حرجي الشديد ولم تحذف فيما بعد في المونتاج بعد تسجيل

الحفلة، كما كان يحدث مع بعض الفنانين في ذلك الوقت الذين لا يريدون تشجيعا أو هتافا من الجمهور سوى لهم

فقط وكان دائما له تعبير شائع بين الموسيقيين يرفع به من شأن من يعمل معه مثال وصفه لي وللراحل "عمر

خورشيد" بأننا الفراودة بتوعه فهكذا كان حليم يحب إبراز من يعمل معه بشكل جيد يضاهي صورته أمام الجمهور.

ويتذكر "مجدي الحسيني" بداية ظهوره مع عبد الحليم عام 1968 وكان وقتها بدأ في تصوير فيلم "أبي فوق

الشجرة" وسجلت معه أغنية "أحضان الحبايب" واعترض أفراد الفرقة على ظهوري معهم على المسرح، نظرا لصغر

سني لكن حليم احتضنني وأصر على أن آخذ حقي في الظهور وراءه.

وأردف ضاحكا لا أنسى موقفا لي مع بداية عملي معه ومن شدة انبهاري به كفنان نسيت اسم والدي عندما جئت

أعرفه عليه وظل حليم يتذكر هذا الموقف كلما يراني ويقول لي (حد ينسى اسم أبوه) كان عبد الحليم دمه خفيف

ويحب الفكاهة ويجلس مع مختلف المستويات الثقافية والفنية بنفس الروح والتواضع وكنا نذهب إليه في منزله في

أي وقت.

ويقول "الحسيني" بمرور الوقت على رحيل حليم يزداد حضوره في كل مرة لأن فنه قائم على الإحساس والإبداع

خاصة أنه ينتمي إلى جيل العمالقة الذي يضحي بكل شيئ من أجل فنه وأتذكر جلسات العمل التي كانت تجمعنا

وكان يفرح بالجهاز أو الآلة الجديدة فرحة الأطفال بملابس العيد وكان التحضير للأغنية الجديدة يستغرق على الأقل 6

شهور وكان حليم يتمتع بصبر شديد ليفهم أي آلة جديدة متطورة ويجلس بالورقة والقلم مثل التلميذ الصغير الذي

يتعلم شيئاً جديداً ليستمع إلى كل صوت داخل الآلة، ويكتب مواصفات كل صوت، إضافة لامتلاكه ذاكرة موسيقية قوية

جدا يتذكر بها كل صوت ويعرف أين يضعه وكيف يستخدمه في حين أنني كنت أنسى أحيانا ما أقوم بعزفه وأتذكر هنا

بروفات أغنية " قارئة الفنجان" كنت قمت بعزف مقطوعة موسيقية تعبر عن روح قراءة الكف والفنجان وكانت غريبة

بعض الشيء وعندما سمعها حليم اعترض ومر وقت لأن البروفات كانت تجري أثناء مرضه الأخير وتذكر المقدمة

الموسيقية للأغنية وقام هو بعزفها للفرقة الموسيقية لأنني كنت في هذه الفترة مريضاً ولم أكمل معه الأغنية

وأكملها معه بدلاً مني الزميل الفنان "هاني مهنى

وموقف اخر وانقاذ ما يمكن انقاذه


وفي مايو من عام 1969

وعلى مسرح بيروت



وصلت الى المسرح السياره التى تحمل الالات الموسيقيه الموسيقيه للعازفين وصل الجميع باستثناء مجدي

الحسيني عازف الاورج وبعد مرور الوقت ....وبدا عبدالحليم يحاول تاجيل صعوده على المسرح الى ان ياتي مجدي

الحسيني ...اعلن المذيع الداخلي عن موعد وصله عبد الحليم وانتضم جميع العازفين في مقاعدهم ودخل عبد الحليم

على المسرح......وبعد ان قام بتحيه الجمهور ....اتجه نحو اله الاورج..... وبدا بعزف بعض التقاسيم على اله

الاورج .....كنوع من استهلاك الوقت لحين حضور مجدي الحسيني .....وكلما صفق الجمهور لعبد الحليم طلب منه

الاعاده مره اخرى واثناء العزف وصل مجدي الحسيني ......ثم اتجه نحو عبد الحليم امام اله الاورج هناقال عبد الحليم

وبذكاء شديد......

حيوا معي مجي الحسيني .....الذي اصر ان اعزف لكم على الاورج .....قبل ان يبدا العزف هو .....وصفق الجمهور ولم

يشعر احد ان مجدي الحسيني جاء متاخرا بل اعتقدوا ان مجدي الحسيني اراد ان يقدم مفاجئه الى الجمهور



--------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علاء الدين أحمد

¤ مديرعالم العندليب ¤



ذكر
الانتساب: 10/06/2009
المشاركات: 16559
الاقامة:
العمر: 47
الموقع: عالم العندليب
العمل/الترفيه: محامى
المزاج: حليماوى
التقييم: 100
عدد النقاط: 23131

مُساهمةموضوع: رد: عازف الأورغ مجدي الحسيني وحكايته مع عبدالحليم حافظ    الخميس 18 أكتوبر 2012 - 16:23

الله يا حبيبة .. موضوع رااااااااااائع جدا

الفنان مجدى الحسينى من أقرب الناس الى قلب العندليب

وفنان رائع وموهوب وصديق مخلص

شكرااااااااااا جداااااااااااااا يا حبيبة على هذه الروعة

واليكى أحلى وأرق تحياتى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لسه مشوار الحياه شايل لنا وقفات
معالم فى طريق الحب أحلى كتير من اللى فات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

عازف الأورغ مجدي الحسيني وحكايته مع عبدالحليم حافظ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عالم العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ رحمه الله  ::  :: -